منطقة بايي دو لا لوار تظهر دعمها لـCAILLEAU Herboristerie.

نباتات شومييه تصل إلى الجزائر العاصمة

زارت رئيسة المنطقة، كريستيل مورانسي، الشركة الكائن مقرها في شومييه يوم الجمعة. (Photo 00 – Fabien LEDUC)

Fabien LEDUC

Fabien.leduc@courrier-ouest.com

كان قد قُطِع هذا الوعد في الجزائر العاصمة في نوفمبر الماضي، وقد تم تحقيقه يوم الجمعة الماضي. بعد اجتماعها في الصباح مع 90 عضواً من أعضاء جمعية أرباب العمل الفرنسية (MEDEF) بشوليه، مرّت رئيسة منطقة بايي دو لا لوار، كريستيل مورانسي، بعد الظهر بشومييه لزيارة شركة Cailleau Herboristerie التي اقتناها الزوجان برارد وابنهما جوردان.

حيث أوضحت جانين برارد قائلة: "لقد وقّعنا في الجزائر العاصمة على إنشاء شركة مشتركة بموجب القانون الجزائري والفرنسي". وبصفتها مديرة الشركة، تقوم بشكل رئيسي بتسويق منتجات عضوية أو تقليدية بالجملة، وكذلك المكملات الغذائية والزيوت العطرية وحتى أكياس الشاي القابلة للتخصيص.

ويتمثل الغرض من شراكتهم مع Biopam في بيع منتجات شومييه في الجزائر، وفي الوقت نفسه قيام Biopam بتوزيع زيوتها العطرية في فرنسا.

وصرّحت جانين برارد بالقول: "تمتلك Biopam سلسلة خدمات كاملة، مع شبكة توزيع خاصة بها في الموقع، وتخطط لإنشاء متاجر للأعشاب". /كما ترى المديرة أن الجزائر يمكنها أن تكون بوابة للمغرب، الذي يُعتبر بدوره سوقاً واعدة في قطاع تُغرقه المنتجات الصينية التي تكون جودتها موضع شك، حسب قولها.

"فقط 4.5% من الشركات تصدّر منتجاتها"

كريستيل مورانسي رئيسة منطقة بايي دو لا لوار.

لم يكن لهذا الاتفاق أن يتحقق لولا "العمل الاستكشافي" الذي قام به كل من غرفة التجارة والصناعة في بايي دو لا لوار والإقليم والوكالة الوطنية المسؤولية عن التدويل "Business France". وقد شكّل هذا الثلاثي مؤخراً فريقاً باسم "Team France Export Pays de la Loire"، بتشجيع من الحكومة لتعزيز الصادرات. وأبدت كريستيل مورانسي أسفها لأن "فقط 4.5% من الشركات في بايي دو لا لوار تصدّر منتجاتها"، قبل أن تضيف ابنة إقليم سارت أنها استهدفت في البداية استكشاف ثلاث مناطق: "شمال أفريقيا وآسيا و أمريكا الشمالية". واعتماداً على الاحتياجات التي حددها "مبعوثون خاصون"، تمت دعوة نحو 20 شركة من منطقة بايي دو لا لوار إما إلى المغرب أو إلى الجزائر من أجل توسيع نطاق محركات النمو. وكان من بينها أيضاً شركة تصميم برامج الكمبيوتر للمستشفيات أو شركة تصنيع خطاطيف من الفولاذ المقاوم للصدأ خاصة بالمسالخ... وأكدت رئيسة المنطقة قائلة: "تتمثل فكرتنا في أن يكون لدينا مُحاور واحد، سواء تعلق الأمر بمجموعة كبيرة أو شركات صغيرة ومتوسطة"، قبل أن تعرب عن رغبتها في "كسر الحدود" واعتماد نهج مؤسسي لإزالة المعوقات الجمركية.

 ما يجب معرفته

 طفرة في الصادرات نسبتها 40%

بعد رحلة أولى في نوفمبر 2017، تمكن الزوجان برارد في نوفمبر من توقيع طلبية أولى مشجّعة تبلغ مليون كيس شاي ويأملان في تسويق مكملات غذائية تكميلية في المستقبل. ويعترف نيكولا بودري، المسؤول عن الصادرات - التي لم تكن تنمو حتى الآن إلا عن طريق "تحيّن الفرص" - قائلاً: "لم نكن لنفعل ذلك بمفردنا؛ فمن المطمئن الاستفادة من هذا النوع من التفويض، حيث نشعر بأنه من الممكن تحقيق ذلك". وقد تم توظيف شخص لدعم هذه الشراكة، وهو ما أدى إلى زيادة في العائدات المكتسبة من الصادرات بنسبة 40%. حيث أصبحت تمثل 15% من إجمالي المبيعات (4.2 مليون يورو، بزيادة 16%) مقابل 11% قبل عامين.

في هذا السياق، استقبلنا رئيسة المنطقة كريستيل مورانسي يوم الجمعة 11 يناير 2019. فأثناء هذه الزيارة، تبادلنا أطراف الحديث وشغفنا بالعمل مع تذوق مختلف أنواع الشاي.

شومييه، منطقة Actiparc Pôle Ouest، الجمعة. رئيسة المنطقة كريستيل مورانسي، على يمينها جانين (بشال أحمر) وعلى يسارها جوردان برارد، خصصت وقتاً لزيارة الشركة وتناول الشاي.

في هذا السياق، استقبلنا رئيسة المنطقة كريستيل مورانسي يوم الجمعة 11 يناير 2019. فأثناء هذه الزيارة، تبادلنا أطراف الحديث وشغفنا بالعمل مع تذوق مختلف أنواع الشاي.